مملكة الشراقية
مرحبا بك في ملتقى الابداع والتميز

يتوجب عليك تسجيل الدخول الى حسابك

وان لم تكن مسجلا لدينا فنتشرف بانضمامك الينا


الموقع الرسمي لقبيلة الشراقية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال (الشرقيه) حاليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم الشرقي
مؤسس المملكة
مؤسس المملكة


رقم العضويه : 1
النشاط : 28241
عدد المساهمات : 944
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

مُساهمةموضوع: الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال (الشرقيه) حاليا   16/2/2010, 12:29


الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال


إستطلاع : أنيس السقاف
ذكرت الجثة عند عمارة اليمني«515هـ/569هـ» حين كان يصف الجادة السلطانية قائلاً:
«.. والقحمة والكدراء.. والجثة وعرق النشم والمهجم ومور..» كما ذكرت عند ابن المجادر الذي أرخ مؤلفه تاريخ المستبصر مابين عامي«624هـ/626هـ»متحدثاً عن المغلف والأسيخلة بأنهما قريتان من أعمال الجثة.. ووصفت عند عبدالباقي «ت/743هـ» في كتابه المسمى بهجة الزمن بانها إقطاع وانها ضمن قرى تهامة، وعلى ذلك أكد ابن الديبع«ت/944هـ» في كتابه الفضل المزيد.. ومن تلك المصادر نستنتج بان الجثة قرية على خط القوافل وانها مابين الكدراء والمهجم مما يعني انها في شمال مدينة الكدراء، ولكن مامقدار المسافة مابين الكدراء والجثة؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وانها كانت عاصمة لما حولها من قرى ومن أسباب أهميتها انها على أرض خصبة شاسعة تحيط بها.. أما اليوم فجميع الأراضي التي حولها عبارة عن صحراء تحتها أرض طينية خصبة، ومن أسباب أهميتها انها كانت مصباً لما يفيض من واديين من أودية تهامة هما «سرد» وسهام» مما جعلها على مدى آلاف السنين خزاناً للمياه الجوفية ولذلك نرى الآبار التقليدية منتشرة على أرض قراها وهي قليلة الأعماق نسبياً عن بقية آبار قرى ومدن تهامة.. طبعاً يومنا هذا سدت مجاري السيول بسبب الزحف الصحراوي وهذا يعني حرمان تلك الأرض مما تحتاجه من مياه سطحية أو جوفية.. قال الجندي في كتابه السلوك: تنطق بفتح الجيم وتشديد الثاء المفتوحة ثم هاء ساكنة.
الجثة قبل التصحر: قرية بنيت منازلها على كثيب ارتفاعه أكثر من ثلاثة أمتار وانتشرت المنازل أيضاً في سفوحه من جميع الجهات والآبار تتخلل المنازل وكانت مقبرة الجثة في غرب الكثيب.
الجثة قبل عامين من تاريخ 8/10/2009م
رأيت قرية الجثة وكانت عبارة عن صفين من الكثبان الرملية كثيبها الأقدم على سفحه تنتشر قطع الآجر والفخار وفي أعلاه وشرق صفي التلال وفيما بينهما كما هو مبين بالخريطة المرفقة والقبور غرب الصف الثاني من الكثبان وكان يوجد مسجد حديث في جنوب شرق الكثيب الأقدم وغير ذلك مما سأبينه في الأسطر القادمة.
الجثة يومنا هذا 8/10/2009م: عبارة عن أمواج متلاطمة ضخمة من الكثبان الرملية وبينها جزر صغيرة على سطحها قطع الفخار والآجر.
أما المقبرة فقد طمرت بالتراب ماعدا قبور بعدد أصابع اليد الواحدة، لقد أخفت الكثبان الرملية 90% من معالم القرية .
إذاً فمن قراءة المصادر السابقة وعمر كاتبيها والفترة التي كتبت فيها تلك المصادر يتضح لنا ان الجثة كانت قائمة فيما بين القرن السادس والثامن الهجري ومن المؤكد ان نشأتها أقدم من ذلك بكثير.
ومن المعاني اللغوية لقرية الجثة: الجذر العظيم من الشجرة، أو الحجارة المجموعة أو كومة التراب، أو الكثيب من تراب، سألت سكان تلك النواحي عن أرض توجد على سطحها من تلك المعاني، فأكدوا بان تلك النواحي عموماً لاتخلو من كثبان رملية، ثم سألتهم عن أرض يوجد على سطحها قطع الفخار والآجر فأكدوا أيضاً بوجود ثماني قرى مندثرة في شمال الكدراء هي:
العريسية ـ الكدف ـ دير المحجوب ـ بيوت الهدال ـ بيت البوطة ـ المحدبية ـ العمرية ـ الشرقية« ش ـ ر ـ ق ـ ي ـ ة » وهي القحمة فيهن قال ذلك لي المكدشي منصب الغنمية شيخ يناهز السبعين من العمر، ومن الشرقية بعد اندثارها تفرق ساكنوها في تلك القرى السبع قبل ان يلحقها هي أيضاً الاندثار.
المعالم الأثرية
وبعد أن راجعت ماجمعته من معلومات من المصادر أو من خلال الزيارة الميدانية عن قرية الجثة مما قد سطرته من بداية هذه المقالة عزمت على الرحيل ويممت وجهي صوب «المراوعة» فما ان اجتزتها حتى صرت شمال الكدراء فتوقفت على خط الاسفلت قبل ان أصل إلى «القطيع» بعد حوالي عشرة كيلومتر عند مفترق من تراب أحدهما يذهب إلى «سهام» جنوباً والآخر يصعد في اتجاه الشمال غربا نحو الشرقية ماراً بعدة قرى حتى تصل إلى الشرقية أو الجثة ذات الكثبان الرملية وهذا الوصف الذي أذكره ومايليه هو ماشاهدته في زيارتي للشرقية قبل عامين، فلقد رأيت كما ذكرت لكم صفين من الكثبان الرملية أكبر الكثبان الرملية ذاك الذي في شرق المسجد الحديث الأول من جهة الجنوب ـ طبعاً يومنا هذا صار المسجد الحديث الأول عبارة عن كثيب من رمال ضخم بحيث ان الذي يراه لايصدق ان في باطنه مسجد مساحته 10× 6م تقريباً ..
وارتفاع الكثيب الأقدم أكثر من ثلاثة أمتار في سفحه شرقاً البيوت المهجورة المبنية من قش والتي بنيت على أنقاض القرية المندثرة ثم هجرت بسبب التصحر وينتشر قطع الفخار على سطحها وعلى سفوح كثبانها الرملية من جميع الاتجاهات بمسافة تزيد عن ثلاثمائة متر ويزداد كلما اتجهنا غرباً ولايختلف مضمون وشكل فخار قرية الجثة عن الفخار الذي وجدته في بقية القرى المندثرة وفي ثنايا أرض الجثة توجد خمسة آبار بعضها مازال يستخدم أربعة منها على أرض القرية من خلف سفوح كثبانها الرملية اليمنى من جهة الشرق «انظر الخريطة المرفقة» وبئر شمال الكدف الأكبر أما المقبرة القديمة فهي في جنوب غرب الكدف الأكبر والأقدم غطت معظمها الرمال - ومع ذلك فقد شاهد من فنون العمارة في بناء قبورها مما أدهشنا وماغطته الرمال قبل عامين شيء يسير مقارنة بماهي عليه اليوم من أطراف هذه المقبرة شمالاً قبر الشيخ «ابن عمر الخزان» الذي والده مدفون في القطيع وهو عبارة عن قبة مجوفة كبيرة ذؤابتها طوقان من الاجر البارز أحد أركانه بشكل دائري واعلاها قبة مصمتة محيطها حوالي ثلاثين سنتيمتراً والقبة المجوفة تقف على غرفة مربعة الشكل ارتفاعها يزيد عن مترين وهي محاطة بسور بوابته من جهة الشمال وعموماً فإنه حين كتابة هذه الاسطر قبل عامين كانت الرمال قد غطت جميع تلك القبة المجوفة وحواليها أما القبة المصمتة فكانت ظاهرة واليوم غطت الرمال القبتين والسور والباب حتى القبة المصمتة ممايظهر في الصورة المرفقة وبدت حواليها وقد علاها التصدع وشمال هذه القبة بئر المسافة بينهما بضع أمتار وفي جنوب القبة القبور القديمة المجصصة الحواف ترابية الوسط لايزيد ارتفاعها عن الشبر فيها مشاهد خالية من أية كتابة مطلية بالجص الأبيض منصوبة وبأشكال مختلفة فمنها الثمانية بارتفاع متر والمستطيلة العمود محتوية في أعلاها كوة ومنها الرباعي وكثير منها قد تكسرت حوافها وتبعثرت قطع الاجر حولها فجمعت اكواماً مسنمة فوق القبور غير المجصصة الحواف ـ وفي يومنا هذا في زيارتي الثانية لم أشاهد من تلك المشاهد سوى المشاهد الرباعية وبقية ماوصفته مماشاهدته في الزيارة الأولى طمرته الكثبان الرملية، يوجد صف من أشجار الدوم «البهش» في شرق بيوت الهدال وفي نفس المكان شاهدت أشجاراً عريضة الساق عميقة الجذور قد جفت وقطع اعلاها لعلها من بقايا تلك الفترة أي ماقبل التصحر، وينشط سكان تلك القرى ببذر الحبوب وينتشر على الأرض المحيطة بالجثة تجمعات النحالين وخلاياهم التي تصنع من جذوع الأشجار.
فهل قرية الشرقية هي نفسها قرية الجثة التاريخية ؟ هناك عدة دلائل ترجح بأن الشرقية هي الجثة فوجودها على كثيب وثيق الصلة بالمعاني اللغوية للتسمية، ووجودها شمال مدينة الكدراء في نفس اتجاه سير خط القوافل، والمقبرة القديمة بمشاهدها الفاخرة والمتقنة التي لم أشاهد مثلها من قبل والتي تدل على ثراء السكان، وقطع الفخار والاجر المنتشر بكثرة ووضوح على سطح أرضها.
ـ طبعاً قبل تاريخ 8/10/2009م وكونها القحمة من بين سبع قرى اندثرت في ذلك المحيط.
فجميع تلك الدلائل تؤكد ان الشرقية هي قرية الجثة التي لم تذكر المصادر المتوفرة عندي سبباً لاندثارها.
يوجد طريقان للوصول إلى قرية الجثة الأول من خط الاسفلت فيما بين المراوعة والقطيع ماراً بقرى : الدمانية ـ العنبرة ـ بيوت الهدال ـ ثم تقضي إلى وعساء تخوضها في نفس الاتجاه قليلاً إلى الغرب حتى ترى كثبان الجثة الرملية.
أما الطريق الثاني فيمر من خلف مقبرة القطيع متجهاً جهة الشمال غرباً حتى تصل إلى قرية بيوت الهدال ثم تخوض أرضها متجهاً شمالاً نحو الغرب حتى تصل إلى الجثة وهذا الطريق يتميز بأنه قليل الرمال.. والله أعلم
ما إن اندثرت قرية الجثة«جَ ـ ثَ ـ ةْ» حتى تفرق عنها ساكنوها في سبع قرى أحيطت بها، ثم لم تلبث أن محيت ذكراها من العقول قبل السطور، لولا عوامل ساعدت على حفظ عهودها منها:
المصادر الكتابية وموقعها البعيد عن خطوط الاسفلت، ومقابرها القديمة، وأخيراً السلاح ذو الحدين الزحف الصحراوي الذي اكتسح ماتبقى من معالمها وجميع تلك العوامل ساعدت على الابقاء على فتات الآجر وقطع الفخار على سطحها وحماها من عبث العابثين..


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shrqawy.ibda3.org
عبد القادر الشرقي
الوزير
الوزير


رقم العضويه : 2
النشاط : 26424
عدد المساهمات : 226
تاريخ التسجيل : 26/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال (الشرقيه) حاليا   16/2/2010, 22:05

يعني في الأخير طلعت الشرقية هي نفسها الجثة

يسلمو على المعلومات

ولو أننا سمعت أن تسمية الشرقية يعود لمنشأها حيث قيل أن جدنا عبد القادر ابن عمر هاجر بلاد أبوه وجده إلى مكان لم يحدده سلفاً

ولما سؤل عن وجهته قال عندما تشرق علي الشمس سأخيم في تلك البقعة وأجعلها سكناً لي

وبالفعل مضى قدماً إلى أن شرقت عليه الشمس استقر في تلك البقعة وسميت تلك المنطقة بالشرقية

وهذا الإسم الذي يطلق عليها إلى يومنا هذا

تحياتي لك برهووووم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إبراهيم الشرقي
مؤسس المملكة
مؤسس المملكة


رقم العضويه : 1
النشاط : 28241
عدد المساهمات : 944
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال (الشرقيه) حاليا   17/2/2010, 00:08

عبد القادر الشرقي كتب:
يعني في الأخير طلعت الشرقية هي نفسها الجثة

يسلمو على المعلومات

ولو أننا سمعت أن تسمية الشرقية يعود لمنشأها حيث قيل أن جدنا عبد القادر ابن عمر هاجر بلاد أبوه وجده إلى مكان لم يحدده سلفاً

ولما سؤل عن وجهته قال عندما تشرق علي الشمس سأخيم في تلك البقعة وأجعلها سكناً لي

وبالفعل مضى قدماً إلى أن شرقت عليه الشمس استقر في تلك البقعة وسميت تلك المنطقة بالشرقية

وهذا الإسم الذي يطلق عليها إلى يومنا هذا

تحياتي لك برهووووم


انا لاول مره اسمع بانها الجثه
وطرحت الموضوع لارى الردود والتوضيح اكثر
وقد خاطبت كاتب المقال بهذا الخصوص ومنتظر رده
وكذلك تسميتها الشرقيه على النحو الي ذكرت ايضا اول مره اسمع به


تحياتي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://shrqawy.ibda3.org
 
الجثة.. قرية تار يخية تحت الرمال (الشرقيه) حاليا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشراقية :: الاقسام العامه :: سياحة وموروث المملكه-
انتقل الى: